Menu

لعبة الكوتشينة المصرية في أحدث صورها

 

تُعتبر ألعاب الكوتشينة من أكثر الألعاب التي تُعتبر ألعاب مصرية ولكن نظراً لشهرتها واستمتاع الكثيرين بها، ستطيع أن نقول بأن مُحبي الألعاب من جميع أنحاء العالم هم أيضاً يستمتعون بهذه الألعاب. يتخصص العرب كثيراً في ألعاب الورق باعتبارها ألعاب تعتمد على الحظ والذكاء والدهاء على حدِ سواء. تعددت العاب الكوتشينة وطريقة لعبها، لاسيما لعبة الكوتشينة المصرية حتى في البقاع المُختلفة داخل جمهورية مصر العربية. لذلك، نُقدم في هذا المقال أنواع العاب الكوتشينة وطريقة لعبها التي تتناسب مع المتطلبات العصرية والتي قد من خلالها تستطيع الربح عبر الإنترنت.

لعبة الكوتشينة المصرية في أحدث صورها

نبذة عامة عن لعبة الكوتشينة 

 

اختلفت الكثير من الآراء حول تاريخ لعبة الكوتشينية، لاسيما لعبة الكوتشينة المصرية. لكن، يُقال بشكل عام أن لعبة أوراق الكوتشينية تعود بالأصل إلى القرن الحادي عشر الميلادي في الصين على وجه التحديد. يُقال إن الصينيون هم من اخترعوا مثل هذه الألعاب. ولكن، يقال أيضاً في الكثير من كُتب التاريخ أن لعبة الكوتشينة المصرية هي اللعبة الأساسية التي كان يمارسها الفراعنة وقدماء المصرين وأن الصينيون هم من قاموا باستحداث مثل هذه الألعاب في أشكال مُختلفة.

بدأ انتشار لعبة الكوتشينة، لاسيما لعبة الكوتشينة البصرة بعد ذلك انتقالاً إلى أوروبا وتحديداً في إسبانيا وإيطاليا منذ بداية القرن الخامس عشر الميلادي. ومنذ ذلك الحين وأصبحت ألعاب لكوتشنية بشكل عام و لعبة الكوتشينة البصرة بشكل خاص من أكثر الألعاب التي يتم ممارستها من قبل الصغار والكبار بأشكال مُختلفة.

 

تختلف العاب الكوتشينة وطريقة لعبها ولكن تحكم ألعاب الورق بشكل عام مجموعة مُعينة من القواعد والقوانين التي تتعلق بالأوراق نفسها وكيفية فهمها وحفظ دلالة كُل ورقة بشكل عام ودلالة كُل ورقة في كُل لعبة. تُعرف لعبة الكوتشينة أو ألعاب الورق على أنها اللعبة التي تتم من خلال استخدام المشاركين لمجموعة من الأوراق. توجد بعض أنواع العاب الكوتشينة وطريقة لعبها التي تتطلب عدد من المشاركين يصل إلى 7 أشخاص. بينما توجد العاب كوتشينة لشخصين فقط لا غير. تختلف هذه الألعاب بحسب اختلاف الفئة واللعبة التي يقوم الأشخاص بممارستها. 

يُمكن وصف ورق الكوتشينة بأنه ورق شديد ولين في نفس الوقت، مستطيل الطول. تتميز كُل ورقة برقم أو رمز أو لون أو صورة أو جميع ما سبق ذكره. تكون هذه الأشياء/ العوامل المُعرِفة للرقم موجودة على جانب واحد فقط من الأوراق حتى تُخفي مثل هذه المعلومات على الخصم ولا يعرف ما هي الأوراق التي تتواجد معك. إن إخفاء حقيقية هذه الأوراق تُعتبر من عوامل النجاح الأساسية في الكثير م الألعاب والتي على رأسها لعبة الكوتشينة البصرة. ولكن على الصعيد الآخر، تتطلب بعض ألعاب الكوتشينة الأخرى أن تكشف عن أوراقك سواء منذ بداية اللعبة أو في منتصفها أو في نهايتها، كما ذكرنا من قبل حيث يتحدد هذا الأمر بناء على نوع وفئة اللعبة. 

 

منذ بداية ظهور ألعاب الكوتشينية وقد كان عدد الورق يتراوح بين أرقام مُتعددة. فتارة يتحدد عدد الورق بحوالي 24 ورقة وتارة يتحدد بحوالي 36 وفي بعض من الأوقات تحدد عدد أوراق ورق الكوتشينة بحوالي 97 ورقة. ولكن، الشائع الآن والذي يتم ممارسته في ألعاب الكوتشنية بشكل عام و لعبة كوتشينة بصرة بشكل خاص هو 52 ورقة. تنقسم مجموعات أوراق لعبة كوتشينة بصرة وألعاب الكوتشينة بشكل عام إلى 4 مجموعات، كما هو موضح أدناه:

البستوني: ويرمز إلى الطبقة الحاكمة. 

القلب: ويرمز إلى رجال الدين.

الديناري أو الماسة: ويرمز إلى طبقة التُجار

السباتي: ويرمز إلى الأشخاص الذين يعملون في مجال الزراعة.

 

كيف تفهم لعبة الكوتشينة البصرة

 

توجد العديد من النظريات التي أقامت حول لعبة كوتشينة بصرة وكيف يُمكن أن تكون بدأت في الانتشار لتكون من أشهر لعبة الكوتشينة المصرية والعالمية أيضاً. ظن البعض أن بداية لعبة الكوتشينة البصرة كانت في لبنان على يد طوني متني، كما ظن البعض الآخر أن بدايتها كانت في اليمن على يد أليكسي لوباشيف. على الصعيد الآخر ظن أشخاص آخرين بأن لعبة الكوتشينة البصرة بدأت في رواية للفنان اللبناني فؤاد خوري. بغض النظر عن تاريخ لعبة كوتشينة بصرة، فهي من أهم وأمتع العاب كوتشينة لشخصين أو أكثر على مستوى العالم. يحيط اللعبة الكثير من الترقب والإثارة والمُتعة التي تجعل من هذه اللعبة الأفضل على الإطلاق. 

تُعتبر لعبة الباصرة فى الكوتشينة المصرية هي الأشهر على الإطلاق حيث تعتمد لعبة الباصرة فى الكوتشينة على وجود أربعة لاعبين يجلسون في مقابل بعضهم البعض ويقوم شخص ما بتوزيع جميع الأوراق والتي كما ذكرها عددها 52 ورقة. يقوم الموزع بتوزيع أربع بطاقات الورق لكل لاعب وبعد ذلك يتم الكشف عن البطاقات الأربعة في منتصف الطاولة. في حال كانت البطاقات الأربع الموجودة على الأرض تشمل على الولد أو “السبعة” الماس، فإن الموزع يقوم بأخذ هذه البطاقات ويضعها في حزمة البطاقات غير المُتداولة ويقوم بتوزيع أوراق أخرى جديدة على الأرض من أعلى حزمة البطاقات غير المتداولة.

 

يقوم اللاعب الجالس على يمين الموزع بلعب ورقة من الأوراق التي يمتلكها على الأرض من المُمكن أن تكون هذه الورقة “ولد” فيقوم بالتقاط جميع الأوراق على الأرض. على الصعيد الآخر، من المُمكن أن تكون ورقة عادية ويضعها فقط على الأرض ومن المُمكن أن تكون ورقة “السبعة” الماس وهي ورقة البصرة. ويستمر اللعب. وعندما يتم وضع جميع البطاقات بأكملها ولعب اللاعبون لأربعة أوراق، تنتهي اللعبة.

لعبة الكوتشينة المصرية في أحدث صورها

تكتيك اللعب في لعبة الباصرة فى الكوتشينة

 

يُعتبر تكتيك اللعب في لعبة الكوتشينة البصرة سهل للغاية ويعتمد بشكل كبير على الذكاء والدهاء. من المُهم أن تتذكر أن الأوراق التي تمتلكها من المُمكن أن يمتلكها الخصم الذي أمامك أيضاً. لذلك، يتمثل التكتيك الأهم في لعبة لعبة الكوتشينة البصرة في أن تقوم بتنظيف الأرض دائماً بورقة الولد. يشمل هذا التكتيك جميع فئات ومجموعات لعبة الكوتشينة البصرة. 

 

لعبة الشايب في الكوتشينة المصرية

 

إن احكام لعبة الشايب هي من أكثر الأمور المُحببة للمصريين على وجه الخصوص وذلك لأنهم مُحبين للمرح والمتعة على نحو كبير. إن لعبة الشايب من الألعاب المُحببة أيضاً في الكوتشينة المصرية. حيث تندرج تحت العاب كوتشينة لشخصين أو لعدد غير محدود من اللاعبين لممارسة هذه اللعبة كما يتم توزيع الكروت/ الأوراق بالتساوي على اللاعبين. يقوم كُل لاعب بسحب ورقة مُعينة يختارها بدون أن يعرف قيمتها من الشخص الجالس على يمينه وهكذا يسير الدور على جميع اللاعبين. إن احكام لعبة الشايب هي العقاب الذي يقع على الشخص الذي ينتهي به الأمر بوجود الشايب معه. يُمكن أن تتضمن احكام لعبة الشايب الكثير من الأحكام الطريفة والظريفة التي يقوم اللاعبون بتصوير الخاسر بتنفيذها لتكوين ذكرى طريفة بينهم. 

 

إذا كُنت من هواة لعبة الشايب أو لعبة الباصرة فى الكوتشينة، فأنت يُمكنك بسهولة أن تربح من خلال لعب مثل هذه الألعاب عبر الكازينوهات اون لاين.

احصل على وقت ممتع وإثارة وربح مع لعبة كوتشينة بصرة!